قـبـة مدخل مدرسة السلطان حسن. مرحلة إنتقالية بين الفراغ المفتوح في الخارج و الفراغ المحدود في” الداخل. بين إيقاع الحركة السريعة في كيان المدينة وطرقاتها و إيقاع السكون و السكينة إلي حد الصمت فى فراغات المدرسة وتتابعاتها من المدخل و الدهليز إلى الصحن المفتوح للسماء.. حيث تتقابل السماء بالأرض، يدرك الإنسان فى رحلته من الداخل إلى الخارج رحلة السعى الأبدية.. “

Our “foll” tree resurrection